Version Française
أنت هنا : إستقبال » الهيئة » تاريخ الثلاثاء 21 نوفمبر 2017
تاريخ تلفزيون تشاد

أسس تلفزيون تشاد في العاشر من ديسمبر عام 1987م في المباني الإدارية الجديدة لمقر الاتصالات الدولية لتشاد.( TIT)

 ومن ثم نُقل بعد عدة أشهر إلي مباني الإدارة الفنية المعروفة  بــ "الفواري" الواقعة علي شارع شارل ديقول ومن ثم إنشأ تلفزيون تشاد لصالح قمم رؤساء الدول لسلطة حوض النيجر ولجنة حوض بحيرة تشاد واللجنة ما بين الدول لمكافحة الجفاف في الساحل والإتحاد الجمركي لدول إفريقيا المركزية، وذلك في ظروف غير مواتية، أي جاء إنشاء التلفزيون بطريقة طارئة. وقد أوكلت هذه المهمة للسيد/ خليل دبزاك الذي كان يشغل منصب المدير العام للاتصالات الدولية لتشاد. وقبل أسبوع لأول يوم من البث تم الصعود علي العمود الموجود بمركز الاتصالات الدولية لتشاد بحي "قجة" مع جهاز الإرسال تصل قوته إلي 100 واط وذلك عبر السيد بوليس  M.PAULUSوهو متعاون فرنسي والسيد دوباي كليتوان  DOUBAYE KLEOUTOUINفني بمركز إرسال الإذاعة بقيريديا.

فالكاميرات ومسجلات صور التلفزة المستخدمة في البداية هي من طراز VHS منها جزء كبير تمتلكه إدارة الصحافة المرئية "المصورة" كما أُحيل عدد من أفرادها إلي التلفزيون بالإضافة إلي بعض صحفيي الإذاعة الوطنية التشادية وهما مالتا وولو ياكيما  Malta WOULOU YAKEMA   وسيليستين توبونا CELSTIN TOPONA وآلدوم ناجي تيتو   ALDOM NADJI TITO. ومن بين عمال الصحافة المرئية "المصورة" يوجد كل من الفني أحمد علي وهو مكلف بصيانة معدات الإنتاج بالإضافة إلي المصور أنقارستي جي أدنقار وبرمة علي. وجولة التصوير تمر عبر كاميرا مصحوبة بجهاز تسجيل، ويقوم بوضع الصوت علي الصور المخرجان نيهول نيبمي  NEHOUL NAIBEMEوعبد الكريم جاموس. وتتم عملية وضع الصوت علي الصورة بطريقة يدوية. يوجد مركز الإنتاج علي بُعد ثلاثة كيلومترات عن مركز البث وهو المكان الذي أُقيم فيه مسجل المونتاج بطريقة تسلسلية للبث. وكانت شرائط البرنامج تُنقل عبر السيارة لمركز البرنامج. وكان نظام  (k)هو المستخدم في البث، وهذا قد سبب إشكالية للاستقبال وخاصة للمشاهدين الذين يمتلكون تلفزيونات علي شاكلة PAL BG وخاصة تلفزيون الكاميرون باعتبارها دولة حدودية، وأن المشاهدين لا يستطيعون استقبال الصوت والصورة بوضوح من تلفزيون تشاد والسبب هو التأخر في الصورة أو الحائط والحل الذي تم إيجاده بطريقة أولية هو الصوت المتلفز علي تردد راديو FM  انتظاراً لتغيير النظام علي مستوي جهاز الإرسال في سيكام  BG بغية السماح للجمهور استقبال برامج تلفزيون تشاد بدون عناء.

كان التلفزيون يعمل مباشرة تحت رئاسة الجمهورية، وكان منسقه الأول هو مدير الصحافة بالرئاسة السيد خميس توقوي وخلفه كل من محمد حسين، إدوارد سايي ومصطفي علي أليفي.

 

عرض تلفزيون تشاد

هو وسيلة إعلام عامة أٌنشئ في 1987م بطريقة طارئة. إن تلفزيون تشاد هو أحد الإدارتين، فالأخرى هي إدارة إذاعة تشاد وهما يكونان الهيئة الوطنية للإذاعة والتلفزيون بتشاد. ويتكون تلفزيون تشاد من خمس إدارات فرعية هي:

1/ الإدارة الفرعية للوقائع

2/ الإدارة الفرعية للبرامج

3/ الإدارة الفرعية للتقنية

4/ الإدارة الفرعية للإرسال الهوائي

5/ الإدارة الفرعية للإنتاج

ونشير إلي أن الأخيرتيْن قد تم إنشاؤهما في أغسطس عام 2011م وذلك لرفع احدي التحديات المتمثلة في النوعية عبر مراقبة مختلف البرامج التي تُبث بالإضافة إلي رفع التحدي في مجال الإنتاج. وقد أخذ التلفاز بعداً آخر بعد صعوده إلي القمر الاصطناعي وبث برامجه عبر القمر الاصطناعي منذ ديسمبر 2008م. وقد تم إنشاء عشرين قسما في مختلف الإدارات الفرعية وهذا كله بهدف تطوير أداء التلفزيون الوطني.

ومواجهة لمنافسة التلفزيونات الأجنبية فقد اعتمد تلفزيون تشاد بشكل واضح علي الإنتاج المحلي مع بث البرامج الأجنبية وقت ما خُطط لها. وأن الهدف من هذه السياسة  هو نشر ثقافاتنا وجعل التلفزيون مرتكزاً للوحدة الوطنية، علاوة إلي جعل صوت وصورة تشاد أكثر صيتاً، وقد منحت السلطات العليا التلفزيون إمكانيات ومعدات حديثة لم يتحصل عليها كثير من التلفزيونات الأخرى. ومن جانب آخر تحصل التلفزيون علي عشرين كاميرات من طراز HD كما يمتلك التلفزيون ثلاث عربات للنقل المباشر وحقيبتيْن فضائيتيْن وإستديو حديث وعشرات من أجهزة المونتاج كلها رقمية، وللتلفزيون أيضا حظيرة سيارات متعددة سمحت له بتأدية مهامه بدون صعوبات كبيرة، وتتمحور هذه المهام في إخبار وتربية وتوجيه السكان والعمل علي إبراز أعمال الحكومة ونقل مشاكل المجتمع إلي أصحاب القرار وتقارب الحكام مع المحكومين والمساهمة في التعددية السياسية وإقامة السلام والتنمية. وفي هذا الإطار أصبح التلفزيون أداة لا يمكن الحياد عنها وذلك للدور الرائد الذي يقوم في هذه النواحي.

ونسبة للتغيرات التي يشهدها العالم في مجال الثورة التكنولوجية والتلفاز فقد ابتدرت الحكومة مشروعا يهدف إلي المرور إلي النظام الرقمي ابتداءا من عام 2015م. وفي هذا الصدد تم إرسال شباب للتدريب ولدي عودتهم  سيجدون مبنيً مكوناً من اثني عشر طابقاً وسيحتضن الهيئة الوطنية للإذاعة والتلفزيون.

لاشك أن الانتقال إلي TNT  سيكون نقلة حديثة. ويبقي تأهيل بعض العمال وهذا يعتبر تحدي ينبغي رفعه.

تحت إدارة محمد حسين فقد تطور تلفزيون تشاد فنياً مرورا بنظام VHS نظام  UMATIC مع المسجل V05850 و 5800 الكاميرات المهنية  DXC3000P وكذلك مع تحسين نوعية المونتاج والبث وذلك بفضل مساعدة جمهورية ألمانيا الفيدرالية. وقد منحت الحكومة التشادية مبنيً جديداً تم ترميمه من أجل إنشاء مركز للإنتاج يقع بالقرب من مباني البريد.

وقد حصل تلفزيون تشاد لأول مرة علي إستديو متطور مزود بأجهزة ومعدات تضم أجهزة التسجيلات وملحقاتها تم تركيبه عبر TDF وبفضل المعاهدة رقم 283/CD/89 التي وُقعت بين الحكومتيْن التشادية والفرنسية فقد تم الربط بين مركزي الإنتاج والبث عبر شبكة هيرتزن Hertzien.

في يناير عام 1990 فقد وُضع حد للعمل اليدوي في التلفزيون، وفي نفس السنة تم إلحاق وربط المؤسسة "أي التلفزيون" بوزارة الإعلام وكان أول مدير تم تعيينه في تلك الفترة هو إدريس أمان. وقد خلفه في عام 1992م السيد موسي دومنقور الذي عمل حتى عام 1997م، ووقع مع التعاون الفرنسي اتفاقية أخري بتاريخ 91/CD/92 بهدف تقوية التلفزيون وقد أنجز ذلك في 1994ـ1995م. وكان تلفزيون تشاد يبث برامجه في تغطية تصل من خمسة عشر كيلومترا إلي ثمانين كيلومترا عبر وضع شبكة تلقائية الحمل تبلغ ستين مترا وجهاز إرسال واحد واط. كما تم تعزيز وسائل الإنتاج بواسطة سيارة فيديو خصصت لتسجيل وإخراج البرامج العامة.

في السادس والعشرين من سبتمبر عام 1996م صدر قرار وزاري رقم صفر صفر سبعة 007 يتضمن إنشاء خلية للتلفزيون الريفي.

حاليا إن تلفزيون تشاد مرتبط عبر شبكة برئاسة الجمهورية والإستاد وقصر الخامس عشر من يناير. وقد حظي التلفزيون من خلال نشاطاته باهتمام خاص في الخارج وفي هذا الشأن تلقي جائزتيْن دوليتيْن.

متابعة التلفزيون على الانترنت
استماع الراديو على الانترنت
الطقس في تشاد
توقعات الطقس انجامينا ل: "الثلاثاء" 21 "نوفمبر" 2017
Météo p-8 i-1
35°
21°
Intervalles nuageux
Mercredi 35°  20° Dégagé
tameteo.com  +info
سؤال اليوم
54.4%
26.2%
19.5%

مجموع الاصوات: 149


 
 
م.و.ا.ت.ت في الفيسبوك
صورة اليوم